التخطي إلى المحتوى

بعدما أثارت القضية ضجة واسعة بين الكويتيين، تكشفت تفاصيل جديدة حول المدرس المصري المتهم بالتحرش بعشرات الأطفال في منطقتي خيطان والفروانية.

فقد تبين أن المدرس البالغ من العمر 40 عاماً، الذي دخل الكويت قبل نحو 9 أعوام، يعمل في وزارة التربية بإحدى مدارس منطقة الجهراء.

كما كشفت مصادر أمنية أنه يقطن في نفس المنطقة ويستقل سيارته يوميا عند السادسة مساءً متوجهاً تارة إلى منطقة خيطان وتارة أخرى إلى الفروانية لاصطياد ضحاياه من الصغار بشكل عشوائي.

صغار ما بين 7 و12 عاما

كما بينت أن المتهم أحيل إلى النيابة العامة التي قررت حجزه على ذمة قضية واحدة حتى الآن، مشيرة إلى أن رجال المباحث حرروا 5 قضايا أخرى لأطفال تقدم أولياء أمورهم ببلاغات مماثلة ليصبح مجموع ضحاياه 6، حسب ما نقلت صحيفة “القبس” الكويتية.

وأضافت المصادر أن جميع ضحاياه من الوافدين، وهم 3 من الجنسية المصرية، ولبناني وهندي وباكستاني، وأعمارهم تتراوح بين 7 و12 عاما، لافتة إلى أن رجال المباحث يتوقعون مزيدا من البلاغات خلال الأيام المقبلة.

50 طفلاً.. اعترافات صادمة

فيما كشف مصدر أمني آخر لصحيفة “الجريدة” الكويتية، أن المدرس اعترف بالتحرش بأكثر من 50 طفلاً، موضحا أنه “كان يهدد الأطفال بالقتل إذا أبلغوا ذويهم”. وقال إن النيابة أمرت بحجزه على ذمة القضية، بعدما اعترف أمامها اعترافات تفصيلية خطيرة حول ارتكاب أكثر من 50 جريمة تحرش واعتداء.

اغتصاب تحرش أطفال (تعبيرية من أيستوك )

وكما ذكر أن المتهم أقر بأنه كان ينتظر ضحيته ويختارها بعناية، حيث يستدرج الطفل إلى أقرب بناية ويصعد به على السلالم ويتحرش به تحت التهديد.

وكانت وزارة الداخلية الكويتية أعلنت سابقا أن “رجال الأمن الجنائي باشروا التحقيق في قضية ادعاء مقيم بتعرض ابنه لمحاولة اعتداء من قبل مقيم آخر، وقد استطاع رجال الأمن ضبط المشتبه به وإحالته إلى التحقيق لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقه”.

بلاغ من وافد باكستاني

يذكر أن القضية تفجرت بعد أن قدم وافد باكستاني بلاغاً إلى الشرطة عن تعرض ابنه البالغ من العمر 8 سنوات لاعتداء جنسي أثناء توجهه إلى إحدى البقالات.

فتوجهت الأجهزة الأمنية في الكويت إلى موقع تعرض الطفل للاعتداء، فاستعانوا بكاميرات المراقبة الموجودة في الموقع، التي بينت المتهم يعتدي على أحد الأطفال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *