التخطي إلى المحتوى

ردّ النائب علي حسن خليل، في مؤتمر صحافي في بعلبك، على مواقف رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل، فقال: “كنا نتمنى أن ننهي عهد السقوط الذي عاشه البلد خلال 6 سنوات ببعض من الاستحياء بتزوير الحقائق ومحاولة خلق أوهام لدى الرأي العام بأن هذه التجربة كانت عرضة لمحاولات ولأعمال تؤدي إلى اجهاضها”. 

ورأى حسن خليل أن مرحلة 6 سنوات مررنا بها ضربت أسس الحياة السياسية في البلد، وأدت إلى الكثير من الانهيار، آسفا من أنها لم تردع رئيس التيار الوطني الحر عن تجاهله لحقيقة دوره الأساسي في ضرب هذه التجربة وهذا العهد، من خلال ممارساته كرئيس ظل خلال المرحلة الماضية، رئيس مسؤول عن كل النكسات التي مر بها البلد.

وقال:”  كنا نتمنى أن لا يدخل بهذه المحاولة التي تعمي الحقائق وتحاول أن توجد عدوا وهميا أو خصما وهميا لترمي كل الأخطاء التي ارتكبتها على غيرها، اليوم نشهد محاولة لإثارة نعرات طائفية مذهبية تحريضية تحت عناوين دستورية لها علاقة بموضوع ممارسة الحكومة لدورها في مرحلة الشغور الرئاسي، كل اللبنانيين يعلمون من عرقل تشكيل الحكومة ووضع شروطا لا يمكن القبول بها من أي رئيس حكومة أو أي من اللبنانيين، شروط مصادرة قرار هذه الحكومة والتحكم بها، في نفس الوقت يريد أن يبقي نفسه بالمعارضة دون أن يعطي الثقة لهذه الحكومة”. 

وتابع: “نحن سكتنا كثيرا، وكنا نتعاطى بدرجة عالية من الاحترام، احتراما لموقع رئاسة الجمهورية، ولكن للأسف فخامة الرئيس من خلال إطلالاته المتكررة في الأيام الماضية، حاول أن يصب سهامه باتجاه معين مرتبط بدعوة الرئيس نبيه بري للحوار، الرئيس بري قبل الرئيس ميشال عون وبوجود الرئيس ميشال عون وبعد الرئيس ميشال عون كان رائدا من رواد الحوار في البلد، وسيبقى أحدا من رواد الحوار في البلد، وليس لطرف إدارة هذا الحوار بقدر ما يستشعر الرئيس بري بمسؤولية كبيرة جدا نتيجة الأزمة العميقة التي نعيشها، بسبب سياسات هذا العهد”. 

واعتبر حسن خليل أن الحاجة ماسة في البلد لإدارة حوار، فليس معقولا أن ندان لأن الرئيس بري يدعو إلى حوار من أجل الوصول إلى انتخاب رئيس للجمهورية، رئيس يحمي كل اللبنانيين، رئيس يطمئن المسيحيين واللبنانيين عموما، رئيس يحمي هذا الوجود المسيحي في لبنان، كما يحمي القرار الوطني اللبناني بكل عناصره.

واسف من أن البعض اليوم بسياساتهم وتصرفاتهم يحاولون ان يجهزوا على هذه الفرصة أمام اللبنانيين للتلاقي والتفاهم على رئيس جديد، بعض أحلام هؤلاء بالرئاسة ما زالت حاضرة ومن الممكن ان تكون هي التي تحكمت بتعطيلهم لتشكيل الحكومة، وإصرارهم على الفراغ بالكثير من الضجيج والفوضى والتعبئة الشعبوية، في محاولة لاستعادة شعبية مفقودة. 

وختم خليل: “نحن أبداً ولا مرة ضعفنا، والآن بالتأكيد لن نضعف، وسيبقى الرئيس بري بموقعه القيادي رائدا ومتقدما في موضوع الحوار، إن عقد هذا الحوار أو لم يعقد، سيبقى دوره مستكملا على هذا الصعيد. في نفس الوقت للأسف عندما ترى من ناحية الأضداد مع بعضهم، اليوم بين القوات اللبنانية وبين الوزير باسيل، نرى هذا التناغم الذي يحاول أن يوهم بعكسه الوزير باسيل، التناغم على ضرب الحوار، للأسف يمكن أن يأخذ من أدوار هؤلاء لصالح الدور الأساسي الذي يجب أن تلعبه القوى الوطنية اللبنانية، القوى المؤمنة بلبنان وبوجود رئيس يمارس صلاحياته كاملة في المرحلة المقبلة”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *