التخطي إلى المحتوى

أبوظبي (الاتحاد)

انعقدت الجمعية العمومية للمنظمة الدولية للتقييس ضمن اجتماعها السنوي 2022 الذي تستضيفه وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة في العاصمة الإماراتية أبوظبي، حيث اجتمع الأعضاء لانتخاب رئيس جديد للمنظمة يتولى المنصب بعد أولريكا فرانك، التي تنتهي رئاستها في ديسمبر من عام 2023، فيما اختير الدكتور سونغ هوان تشو رئيساً منتخباً للمنظمة، وستبدأ فترة رئاسته في يناير من عام 2024. 

كما جرى انتخاب أربعة أعضاء جدد في مجلس المنظمة، هم: الهيئة المصرية العامة للمواصفات والجودة، منظمة المعايير الوطنية البرازيلية، ومعهد المعايير الفنية في كوستاريكا، وهيئة التقييس الإيطالية.وأعرب عمر السويدي، وكيل وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة: عن شكره للسيدة أولريكا فرانك، لقيادتها النموذجية كرئيسة للمنظمة. مهنئاً الدكتور سونغ هوان تشو على اختياره رئيساً منتخباً للمنظمة.
وأضاف: “أهنئ أعضاء مجلس المنظمة الأربعة الجدد، مصر والبرازيل وكوستاريكا وإيطاليا، الذين يعد اختيارهم انعكاساً لثقة المجلس في قدراتهم، وسيسهم انتخابهم لعضوية المجلس في التطوير المستمر لمنظومة التقييس الدولية”.
وضمن جلسة حملت عنوان “الاقتصاد الدائري: التحول الرقمي”، أشار خبراء إلى ما تلعبه تكنولوجيا “الصناعة 4.0” من دور رئيس في الارتقاء بتطوير الاقتصاد الدائري والمستدام. منوهين بضرورة دعم التكنولوجيا بمواصفات متناسقة يمكن تبنيها على أوسع نطاق وتدعم الابتكار والاستدامة.
وقالت الدكتورة فرح الزرعوني، الوكيل المساعد لقطاع المواصفات والتشريعات في وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة خلال الجلسة: “إن استخدام التكنولوجيا المتقدمة وقدرات الذكاء الاصطناعي سيدعم التغيير الذي نطمح إليه بما يتجاوز تحقيق مكاسب إضافية في الكفاءة وصولاً إلى المساعدة في تصميم نظام اقتصادي دائري فعال”.
وعقد الاجتماع السنوي للمنظمة لعام 2022 بين يومي 19 و23 سبتمبر تحت شعار “التعاون لأجل الخير”، حيث جمع أكثر من 5,000 شخص، شخصياً وافتراضياً، لمناقشة كيفية دعم المقاييس للتجارة الدولية والابتكار والعمل المناخي.
وتعكس استضافة الاجتماع في دولة الإمارات مكانتها كمركز صناعي راسخ ومعروف عالمياً يوفر الفرص لنمو الأعمال والتصدير. كما تدل الفعالية على ثقة المجتمع العالمي في منظومة البنية التحتية للجودة في دولة الإمارات، إلى جانب الدور الذي تؤديه الدولة في المساعدة على تحسين المواصفات محلياً وخارجياً.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.