التخطي إلى المحتوى

«العونيون» نصبوا خيماً في باحة قصر بعبدا استعداداً لوداع شعبي لزعيمهم

قرر مغادرة قصر بعبدا قبل يوم واحد من انتهاء ولايته


الأحد – 5 شهر ربيع الثاني 1444 هـ – 30 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [
16042]


مناصرة للرئيس عون ترفع صورته وتبدو خلفها الخيم التي نصبها «العونيون»

بيروت: «الشرق الأوسط»

يستنفر الناشطون في «التيار الوطني الحر»، منذ مساء يوم الجمعة، استعداداً لمواكبة خروج رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، اليوم الأحد، من القصر الجمهوري في بعبدا (جبل لبنان) إلى منزله الجديد في منطقة الرابية، شرقي بيروت.
وقرر عون والمقربون منه أن يغادر بعبدا قبل يوم واحد من انتهاء ولايته الرئاسية، باعتبار أنه يوم عطلة رسمية في لبنان، ما يسمح بحشد شعبي أكبر مما كان سيكون عليه الوضع يوم الاثنين.
وصبغت المنطقة المحيطة بالقصر الجمهوري باللون البرتقالي، الذي يعتمده تياره لوناً رسمياً لهم.
والملفت أنه إلى جانب أعلام التيار البرتقالية التي رُفعت في منطقة بعبدا على الأعمدة على الطريق المؤدي إلى القصر الجمهوري، نصب محازبون خيماً في باحة قريبة من القصر، حيث قضوا ليلتهم الماضية فيها، علماً بأنها منطقة تعتبر خاضعة لحراسة أمنية مشددة وتقع بعد الحاجز الأول الرئيسي للقصر.
وليس واضحاً ما إذا كان مناصرو عون سيزيلون هذه الخيم مع مغادرته القصر الرئاسي، أم سيبقون عليها مع دخول البلد في شغور في سدة الرئاسة الأولى، بإطار تصعيدهم المرتقب بوجه تسلم حكومة تصريف الأعمال صلاحيات رئيس الجمهورية.
ويعتمد العونيون منذ فترة شعار «معك مكملين» لمواكبة مرحلة انتهاء عهد زعيمهم.
وتهافت إعلاميون من وسائل إعلام محلية وأجنبية إلى بعبدا في الساعات الماضية لمواكبة الاستعدادات لرحيل عون، علماً بأن شاشات عملاقة رفعت في الباحات التي يفترض أن تستقبل مناصري «الجنرال».
ويخرج عون الساعة 11:30 قبل ظهر اليوم من مكتبه، ليودع كبار الموظفين، ثم تؤدي كتيبة من الحرس الجمهوري له التحية، وتعزف موسيقى الجيش النشيد الوطني وموسيقى عرض حرس الشرف.
وبحسب ما أعلن المكتب الإعلامي في قصر بعبدا، يتوجه عون بعد الانتهاء من المراسم الرسمية، إلى منصة خاصة أمام المواطنين الذين سيشاركون في وداعه، ويلقي كلمة في المناسبة على أن يغادر في السيارة الرئاسية قصر بعبدا إلى منزله الجديد في الرابية.
وأفادت مصادر مختلفة بأن الأجهزة الأمنية المختلفة اتخذت سلسلة من التدابير الواسعة لمواكبة انتقال عون من القصر الجمهوري إلى الرابية، علماً بأنه ولقطع الطريق على أي مواجهات في الشارع بين مؤيدي عون ومعارضيه كان رئيس حزب «القوات اللبنانيّة» سمير جعجع، أعلن أنّ «يوم انتهاء ولاية رئيس الجمهوريّة ميشال عون هو يوم للحزن وليس للفرح، نظراً للوضع الذي وصلنا إليه». وقال: «عممنا على المنتسبين لحزب القوات اللبنانية كافة بعدم المشاركة بأي تحرك».
من جهته، تمنى رئيس «حزب الكتائب»، النائب سامي الجميل في حديثه التلفزيوني الأخير مساء الأربعاء، على «الكتائبيين» أن يتلافوا ‏الكلام المسيء والاستفزازات يوم الأحد، احتراماً لمقام رئاسة الجمهورية ولشخص الرئيس ميشال عون. ‎
من جهته، كان رئيس «التيار الوطني الحر» جبران باسيل الذي قام بجولة على المحازبين في عدد من المناطق الأسبوع الماضي؛ للاطلاع على تحضيراتهم ليوم مغادرة عون قصر بعبدا، دعا «التيار والمناصرين والأصدقاء والمحبين لملاقاتنا الأحد لنودع الرئيس عون بفخر في بعبدا ونستقبله بفرح بعودته إلى الرابية».
وأضاف: «قال لي أحدهم إن الرئيس عون يخرج من بعبدا ليدخل التاريخ، فقلت له إن العماد ميشال عون دخل التاريخ قبل دخوله إلى قصر بعبدا، فمن يكتب التاريخ هو من يصنعه».
وفي اليوم الأخير من العمل في قصر بعبدا، وقَّع عون خمسة قوانين أقرها مجلس النواب، وأحالها للنشر وفق الأصول، وأبرزها قانون تعديل قانون السرية المصرفية. كما استقبل نائب رئيس الحكومة سعادة الشامي، الذي أطلعه على نتائج زيارته إلى واشنطن، حيث ترأس الوفد اللبناني إلى اجتماعات البنك الدولي، والمداولات التي جرت خلالها.
كما تطرق البحث إلى ما تحقق حتى الآن من إجراءات وما لم يتحقق بعد لتنفيذ الاتفاق مع صندوق النقد الدولي. كذلك تسلم عون من وزير التربية والتعليم العالي عباس الحلبي، ورئيسة المركز التربوي للبحوث والإنماء البروفسورة هيام إسحق، نسخة من مشروع الإطار الوطني لمناهج التعليم العام ما قبل الجامعي، الذي سيتم درسه وعرضه على الهيئة العليا للمناهج لإقراره.



لبنان


لبنان أخبار

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *