التخطي إلى المحتوى

خلال لقاء عون وفداً من شركة “توتال إينرجي” في لبنان يوم 18 أكتوبر الجاري (الأناضول)

قال مصدران إن شركة “توتال إنيرجي” والحكومة اللبنانية توصلتا إلى اتفاق يمنح شركة النفط الفرنسية الكبرى سيطرة مؤقتة على منطقة بحرية للتنقيب عن الغاز، ويمهد الطريق أمام مفاوضات مع قطر للحصول على حصة في المشروع.

وتنازعت “توتال إنيرجي” والحكومة اللبنانية بشأن مصير حصة مجموعة “نوفاتك” الروسية البالغة 20 بالمائة، بعدما أعلنت بيروت في سبتمبر/ أيلول أن الشركة الروسية ستخرج من المشروع.

وقال المصدران إن بإمكان “توتال إنيرجي” الآن المضي في محادثات لإيجاد شريك جديد، فيما يجب أن يكون كونسورتيوم ثلاثيا قد تحصل فيه الدولة اللبنانية على نصيب من أي أرباح مالية استثنائية.

وأضافا أن هذا يسمح أيضا للحكومة اللبنانية بأن تظل ملتزمة باتفاق ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل، والمقرر أن يدخل حيز التنفيذ اليوم الخميس.

وتحدث المصدران المطلعان على تفاصيل الترتيب، بشرط عدم الكشف عن هويتيهما لأنه غير مسموح لهما بالتكلم علنا بشأن الأمر.

وأصدر مجلس الوزراء اللبناني قرارا في 21 أكتوبر/ تشرين الأول، بتخصيص الحصة التي كانت مملوكة سابقا لـ”نوفاتك” إلى شركة تسمى “داجا 216″، ونقل حصة “توتال إنيرجي” البالغة 40 بالمائة إلى شركة أخرى تسمى “داجا 215”. ولم تُذكر تفاصيل حول من يسيطر على “داجا 215″، “وداجا 216”.

وقال المصدران، لـ”رويترز”، إن “داجا 215″، و”داجا 216” تابعتان لشركة “توتال إنيرجي”. وأضاف أحد المصدرين: “إنهما مجرد شركتين ذواتي غرض خاص”. وأضاف: “هذا يعطي توتال فعليا وبشكل مؤقت 60 بالمائة من الكونسورتيوم”.

ولم ترد “توتال إنيرجي” على الفور على سؤال عما إذا كانت تسيطر على “داجا 215″، و”داجا 216”.

وتظهر السجلات الفرنسية الرسمية أن “داجا 215″، و”داجا 216” مسجلتان في نفس عنوان مقر “توتال إنيرجي” في منطقة لا ديفونس التجارية بالعاصمة الفرنسية. وقال مصدر بوزارة الطاقة اللبنانية إن “داجا 215″ و”داجا 216” “كيانان انتقاليان”. 

(رويترز)

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *